منتديات الفاتح سات السودانية
السلام عليكم و رحمة الله .... مرحبا بمن زارنا و هل علينا بطلته البهية ..... تشرفنا زيارتك الطيبة و مرحبا بك بيننا و حتى إن لم تكن مسجلا معنا فأهلا بك .... و لو أعجبك منتدانا فيكون لنا الشرف بإنظمامك إلينا و لأسرتنا الصغيرة .... كما نتمنى أن نفيدك و نستفيد منك و هذه الرسالة تفيد كونك جديدا معنا فمرحبا بك و بتسجيلك يا طيب ..... تحيات منتدانا و إدارته العامة....
منتديات الفاتح سات السودانية

منتديات الفاتح سات السودانية

شعارنا الإ فادة و التميز و الإبداع و الرقي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القصة الكاملة لخطاب البشير الذى وصف فيه الشعب بشذاذ الآفاق والفقاقيع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفاتح سات
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 353
تاريخ التسجيل : 20/06/2011
العمر : 38
الموقع : https://m.facebook.com/fathsatnwe?v=timeline&page=2&sectionLoadingID=m_timeline_loading_div_1412146799_0_36_2&timeend=1412146799&timestart=0&tm=AQB0Ys9RtLkzTz8D&refid=17

مُساهمةموضوع: القصة الكاملة لخطاب البشير الذى وصف فيه الشعب بشذاذ الآفاق والفقاقيع   الثلاثاء يونيو 26, 2012 10:38 am






06-26-2012 08:30 AM

نورالدين محمد عثمان نورالدين

بدأت القصة تنسج خيوط نهايتها التى بدأت بإنقلاب نظام البشير على الشرعية
الديمقراطية والتى بعدها خاض حزب البشير معارك ضارية ضد الشعب من تقتيل
وقمع للرأي الآخر وبيع لمرافق الدولة وإهدار لكرامة المواطن السوداني
وتمكين لحزبه عن طريق الفساد الأداري والمالي والمحسوبية والولاء السياسي
.. مضافاً لذلك تأجيج النعرات العنصرية والتفرقة الدينية والعرقية حتى كانت
النتيجة رفض الآخر المتمثل فى جنوب السودان حتى قاد لإنفصال جزء عزيز من
الوطن ..حينها إنكشف زيف كل الشعارات والإنجازات التى كان النظام يطلقها
للبقاء أكثر فى السلطة .. حتى كان خطاب نائب البشير على عثمان أمام
البرلمان الذي إعترف فيه بفشل الإنقاذ إقتصادياً وأن الكباري والطرق التى
بنتها الإنقاذ كانت بقروض ربوية سيدفعها الشعب السوداني بفوائدها جيل بعد
جيل .. وهذا دليل على فساد الإنقاذ حيث لم يستطع أن يجيب على تساؤل أين
ذهبت أموال البترول كل تلك السنين ؟ .

حتى كانت الإجراءات التقشفية الأخيرة والتى بدأت ولن تنتهى بها من زيادة
أسعار المحروقات وزيادة تعرفة المواصلات وزيادة الدولار الجمركي وبهذا
ستصبح الزيادات مركبة مرة بزيادة المحروقات ومرة أخرى بزيادة الدولار
الجمركي وقبلها عرضت تلك المسرحية التى كانت معدة سلفاً والتى كانت بدايتها
تحت قبة البرلمان الذى إنتقد خطاب وزير المالية ودعاه للإستقالة ..
وتواصلت فصول المسرحية بتحذير البرلمان الحكومة من نتيجة هذه الزيادات التى
ستحرك الشارع ضدها فالوضع الإقتصادي أصبح لايطاق .

بدأت القصة تأخذ الشكل الحقيقي والذي يظهر للشعب وقوف البرلمان بجانبه فى
مشهد مضحك حقيقة .. وحينها تدخل المؤتمر الوطني وقرر زيادة أسعار المحروقات
وزيادة قيمة الدولار الجمركي وزيادة تعرفة المواصلات وزيادة الضرائب
والرسوم والجبايات حتى يحاول لملمة ماتبقى من دولة الإنقاذ ..وحينها لم يكن
أمام البرلمان سوى التأييد والموافقة على كل ماجاء من الحزب الحاكم وكل
هذه المسرحية للظهور بمظهر الديمقراطية ( البرلمان يجيز) ( الحكومة تقترح )
..وتم تنفيذ حزمة القرارات .

وحدث ماكان متوقع حينها وخرج المواطنون للشارع ليرفضوا هذه الزيادات فمن
حقهم الرفض والإحتجاج والتظاهر بنص الدستور ، ولكن ماحدث كان هناك إستعداد
تام من قبل النظام للتعامل مع المحتجين بالقمع الفوري والحسم قبل أن يتمدد
الأمر وتفريغ جميع الكوادر الإعلامية للتقليل من هذه الإحتجاجات وتوظيف كل
الأجهزة الأمنية والشرطة ومليشيات البشير لضرب المتظاهرين وقمعهم بحسم ودون
رحمة أو شفقة لحماية نظامهم .

فى هذا الوقت كان البشير يجلس خلف مكتبه تاره فى القيادة العامة وتارة فى
القصر الجمهوري وتارة فى المؤتمر الوطني وتارة فى مكتب منزله وهو يتابع
ويطلع على كل التقارير الشفهية والمكتوبة التى أمامه وهو فى حالة إرتباك
وذهول وعدم تصديق لكل مايحدث وهو فى قرارة نفسه يتحدث ( هل ياترى هذه هى
النهاية ؟ ) حتى كان صباح الجمعة 22 / 6 / 2012 حيت كان هناك تقرير من بعض
أصحاب الثقة ممن هم حوله يقول أن الأوضاع الآن تحت السيطرة وتم قمع جميع
المخربين فهم مجموعة صبية وشباب صعاليق ، وجامعة الخرطوم الآن هادئة
والداخليات فى هدوء تام وجميع أحياء العاصمة مراقبة . حينها إبتسم البشير
إبتسامة باهتة و إنفرجت بعض أساريره ولكنه طلب أن يري الشارع بنفسه .
وبعدها أرتدى جلابيته وحينها كان وقت صلاة الجمعة قد حان والشوارع هادئة
وخالية من المارة و أخذ يتلفت ينة ويسرة بحثاً عن محتجين ولم ترى عيناه أحد
فصدق الرواية وحفظ التقارير التى تليت عليه عن ظهر قلب..

وكتخطيط أمني طلب من البشير أن يخاطب كتائب المجاهدين ليبث بداخلهم الحماس (
وحينها لم يسأل البشير نفسه لماذا كتائب المجاهدين ألم تقولوا أن الأوضاع
تحت السيطرة ؟ ) !! المهم ذهب وفى رأسة تلك التقارير .. فأخذ يتحدث عن
بطولاته التى كانت بخروجة بسيارة مكشوفة للشارع بحثاً عن المتظاهرين ولم
يجدهم ( تخيلوا قبيل صلاة الجمعة ، والإحتجاجات اساساً إندلعت بعد الصلاة
حتى فجر اليوم التالي وهذا مالم يعرفه ولن يعرفه ) المهم .. أخذ يهتف
وبحماسة معهودة وسخرية معتادة وهو يقول ( ديل شذاذ آفاق ) وطبعاً شذاذ
الآفاق فى المصطلح ( هم من لاوطن لهم وهم عبارة عن نبت شيطاني ) وحينها ورد
على ذهني سؤال الأديب الطيب صالح ( من أين اتى هؤلاء ؟ ) فإبتسمت لأني
عرفت إجابة السؤال فرحمة الله عليه رحل الطيب صالح وهو يبحث عن إجابة
واليوم عرف الشعب السوداني ( من أين أتى هؤلاء ..فهم عبارة عن شذاذ آفاق
لاوطن لهم ولاموطن ) ..

ومواصلة لخطاب البشير للتجمع الجهادي الطلابي وغير الطلابي حيث زاد وقال (
أن هؤلاء الشذاذ لايجدون تجاوب من الشعب السوداني وهم مخربون وخاب أملهم
بإندلاع ربيع سوداني وقال أن الشعب السوداني لايقلد الآخرين ) قاصداً بهذا
الحديث الترويج بأن السودانيين مجموعة مقلدين ومحاولاً التقليل من شأن
المحتجين ضد سياسة الحكومة الإقتصادية والغلاء ..ودعا ملشيات المجاهدين أن (
يرموا قدام ) قاصداً قمع المتظاهرين كتناقض واضح داخل خطابه .

ويواصل دعوة المليشيات للقمع ووجه بفتح المعسكرات للتدريب وعدم الإستكانة
مضيفاً ( حتى الآن تعاملت الحكومة مع المحتجين بالمؤسسات المعروفة ) قاصداً
جهاز الأمن والشرطة ومليشيات المجاهدين وبهذا يعلن أن نظامه لم يخرج حتى
الآن بتلك المؤسسات السرية التى ستخرج فى الوقت المناسب فالنظام له مليشيات
خفية ستظهر وقت الحاجة وهذا الخطاب بمثابة تهديد ووعيد واضحين للشعب
وللمواطنين. وأضاف ( المجاهدين الحقيقيين لسة ما جبناهم ) وهذا إن دل يدل
على أن كتائب المجاهدين التى يخاطبها ليست حقيقية كتقليل واضح من شأنهم
وهذه سابقة غريبة فى الخطابة كما يتضمن خطابه إعتراف واضح بوجود مظاهرات .
كما قام بدعوة الطلاب للتصدي للمتآمرين قاصداً طلاب الجامعات المحتجين ضد
سياسته كسياسة واضحة لخلق الفتن والعنف فى أوساط الطلاب حيث قال للطلاب (
يجب التصدي للأعداء والمتآمرين الذين يتربصون بنا دوماً وأرموا قدام
ولاتنظروا للمتخاذلين والمتآمرين والعملاء لأنهم فقاقيع وستزول ) ..

والجدير أن خطاب البشير كان به إرتباك واضح وتناقض فاضح وكثير من المعلومات
المغلوطة التى قصد منها التقليل من حجم المظاهرات التى إنتظمت البلاد
طولاً وعرضاً فى مشهد لا يمكن إخفاءه أو التستر عليه .. حيث أقر البشير
بوجود أزمة إقتصادية ، ولكن نظامة وضع لها الدواء ولكنه مر على حسب قوله
.. متناسياً سنين حكمه الثلاث والعشرون التى ذهبت جفاء ..وأشار أيضاً أن
المتآمرين ظنوا أن السودان سينهار بعد شهرين من إغلاق النفط ( وكان السودان
لم ينهار فعلاً او يظن أن هذا الإنهيار الإقتصادي ليس هو المقصود أو ربما
ظن البشير أن السودان حائط وسينهار أمام الناس ) .. وأضاف ( لانخاف أن
يقلعونا من الحكم فى إشارة للمتظاهرين وهذا إثبات للخوف أكثر من نفيه
وإثبات لوجود محتجين ومتظاهرين .. ويواصل فلا حتى أمريكا ولاغيرها قادرة
على ذلك .. وكأنه ينفى علاقة نظامه وتنازلاته للأمريكان وغيرها وتنازلات
نظامه فى مفاوضات أديس أببا ومن قبل إهداء امريكا وأسرائيل أرض الجنوب
كهدية مجانية لكسب رضاءهم كعربون للبقاء فى السلطة .. حيث قال ( لن نتنازل
بعد اليوم السودان تنازل فى الماضى من أجل الوحدة والسلام ).. وهذا أيضاً
بمثابة إعتراف آخر بتنازلاتهم التى لم يقصد منها الوحدة والسلام فلا وحدة
كانت ولاسلام عم البلاد فعن ماذا يتحدث البشير اليوم ؟

فمن الواضح أن النظام الآن مرتبك تماماً من هذه المظاهرات والإحتجاجات
العفوية التى تنتظم الشارع السوداني والتى أصبحت مادة رئيسية فى الصحف
والقنوات الفضائية .. والجدير أن النظام قام بخطوات إستباقية بمجرد إندلاع
المظاهرات وقام بإعادة الرقابة القبلية للصحف ومنع رؤساء التحرير من النشر
ونقل أخبار المظاهرات ودعا جميع الإعلاميين الموالين للنظام التقليل من شأن
المتظاهرين مع تجاهل تام للقنوات السودانية للأحداث . وهذا دليل واضح لسير
النظام على نفس الطريق الذى سارت عليه الأنظمة البائدة .

كما كان لخطاب البشير التهديدي مردود سيئ فى جميع الأوساط ووجد إستنكار بين
المثقفين والمفكريين والإعلاميين بالإضافة لإستنكار شعبي كبير لهذه اللغة
التى تحدث بها ووصفه أبناء الشعب السوداني وطلبة الجامعات والنساء والأحزاب
السياسية والناشطين ( بشذاذ الآفاق ) ( والفقاقيع ) فكان الأجدى إحترام
الشعب من موقعه وإعطاءه حرية التعبير عن رفضه لسياسة نظامه الإقتصادية
والتى – حرية التعبير والإحتجاج والتظاهر - ليست هبة وإنما حق دستوري مكفول
لكافة أبناء الشعب ..

منقول من صحيفة الركوبة

------------------------- التوقيع --------------------------------



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fathsatnow.yoo7.com
عزو كوكو
مشرف قسم الفديو و ال you tube
مشرف قسم الفديو و ال you tube
avatar

عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 06/07/2012
العمر : 38

مُساهمةموضوع: رد: القصة الكاملة لخطاب البشير الذى وصف فيه الشعب بشذاذ الآفاق والفقاقيع   الجمعة يوليو 06, 2012 11:33 pm

اللهم اضرب الظالمين بالظالمين واخرجنا منهم سالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاتح سات
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 353
تاريخ التسجيل : 20/06/2011
العمر : 38
الموقع : https://m.facebook.com/fathsatnwe?v=timeline&page=2&sectionLoadingID=m_timeline_loading_div_1412146799_0_36_2&timeend=1412146799&timestart=0&tm=AQB0Ys9RtLkzTz8D&refid=17

مُساهمةموضوع: رد: القصة الكاملة لخطاب البشير الذى وصف فيه الشعب بشذاذ الآفاق والفقاقيع   الأربعاء يوليو 11, 2012 8:42 pm

امين يارب العالمين
أسعدني مرورك عزو كوكو
دمت بالف خير

تحياتي لك

------------------------- التوقيع --------------------------------



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fathsatnow.yoo7.com
 
القصة الكاملة لخطاب البشير الذى وصف فيه الشعب بشذاذ الآفاق والفقاقيع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الفاتح سات السودانية :: ๑۩۞۩๑ المنتديات العامه ๑۩۞۩๑ :: منتدى الأخبار-
انتقل الى: