منتديات الفاتح سات السودانية
السلام عليكم و رحمة الله .... مرحبا بمن زارنا و هل علينا بطلته البهية ..... تشرفنا زيارتك الطيبة و مرحبا بك بيننا و حتى إن لم تكن مسجلا معنا فأهلا بك .... و لو أعجبك منتدانا فيكون لنا الشرف بإنظمامك إلينا و لأسرتنا الصغيرة .... كما نتمنى أن نفيدك و نستفيد منك و هذه الرسالة تفيد كونك جديدا معنا فمرحبا بك و بتسجيلك يا طيب ..... تحيات منتدانا و إدارته العامة....
منتديات الفاتح سات السودانية

منتديات الفاتح سات السودانية

شعارنا الإ فادة و التميز و الإبداع و الرقي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  القطة السامية .....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفاتح سات
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 353
تاريخ التسجيل : 20/06/2011
العمر : 38
الموقع : https://m.facebook.com/fathsatnwe?v=timeline&page=2&sectionLoadingID=m_timeline_loading_div_1412146799_0_36_2&timeend=1412146799&timestart=0&tm=AQB0Ys9RtLkzTz8D&refid=17

مُساهمةموضوع: القطة السامية .....   الثلاثاء ديسمبر 20, 2011 3:49 am

القطةالسامية _ وكدايسناالنمرية

في أوائل الثمانينات اتصل بي صديقي المترف ميسور الحال وهو يقول السنة دي عازين نغير قضاء إجازتنا فانا والعائلة قررنا الذهاب لمدينة الضباب لندن فقلت اتصل بك حتى تعطينا بعض المعلومات عن هذه السفرية فقلت له حظك جميل أنا أول الشهر ذاهب إلى هناك وهنا اتفقنا على أن نذهب سويا وكان في رفقته زوجته وابنتيه وهن كانوا من الفئة التي يطلق عليها الحناكيش كما يطلق عليها في هذا الزمن فسافرنا وعند وصولنا في اليوم الثاني كعادة السودانيين التسوق والذهاب إلى السوق وكان أول زيارتنا لشارع أكسفورد استيسرت وأثناء تجولنا وقفت الحنكوشة الكبيرة والصغيرة إمام محل لبيع الحيوانات الاليفة وعند دخولنا للمحل اذا الام وبنتيها يقفان امام قفص للقطة الراقية ذات الملامح الجميلة واللبس الانيقة ولم يتحركا اما نحن فتجولنا في صالة العرض وجدنا فيها كمية هائلة من الحيوانات والطيور والكلاب بانواعها والفئران ذات الاحجام الكبيرة وطبعا لم اجد ام سيسي صغيرتنا المالوفة عندنا وكلابنا المالوفة لم اجد شبيهها وبعض الثعابين الغير سامه وكثير من انواع الطيور الجميلة واصنافها و تجولنا انا وصديقي على جميع الاقسام ورجعنا واذا بالام وبنتيها ما زالوا امام قفص القطة فقلت لهم هذه يدعونها القطة السامية وهي سلالة من ارقى سلالات القطط في العالم واذا بالبنت وامها تفقان ويقرران شراء هذه القطة وهنا قلت لصديقي خلي الشراء عند السفر لان القطة ستكلف اكل وشراء ورعاية ومنامه تحسب اليك من يوم الشراء فاقنعنا الام وبنتيها بعد جهد جهيد وهنا تناولت الكتاب الذي يحتوي على معلومات عن القطة منذ نشاتها وتاريخ ميلادها والامراض التي اصابتها والامصال التي تتناولها والهوايات التي تحبها من مشاهدة التلفزيون او الاستماع للموسيقى وميولها العاطفي وهنا اقنعت صديقي بتاجيل شراء هذه الاميرة لحين موعد السفر علما بان سعرها يساوي شراء قطعة ارض في ضواحي العاصمة في ذلك الوقت واذا بموظف الشركة يقول لنا يمكنكم الذهاب للمقر الرئيسي للشركة خارج مدينة لندن واعطانا العنوان وفي اليوم الثاني ذهبنا لمقر الشركة بعد اصرار الام وبنتها ولما راينا الغرائب والعجائب من الحيوانات والطيور من صالة كبيرة لمشاهدة التلفاز وصالة لسماع الموسيقى وصالة رياضية تختص للحيوانات وحدائق جميلة من اجمل الزروع والفسحة والتمتع بالجو الجميل والمراجيح بانواعها ومسابح اكثر من مسبح عالم غريب وعجيب عالم البشر وعالم الحيوانات وعالم الانجليز وطوال اقامتي في لندن مع عائلة صديقي لم ينال اعجابهم في لندن متاحفها او عوالمها او حضارتها اكثر شئ نال اعجابهم هذه القطة السمامية وجمالها وتهذيبها وجمال ملبسها وبعد ايام قلت لصديقي حان موعد سفري لالتزاماتي في السودان فرد لي قائلا ساحضر بعد اسبوع من سفرك وبعد حضوري للسودان ارسل لي صديقي المترف من يخبرني بتاريخ وصوله هو وعائلته والاميرة بنت الامراء القطة السامية ففكررت بان اوسط احد اصدقائي في المراسم الجمهورية حتى ان يقوم بالاستقبال اللائق بقدوم الاميرة وفتح لها صالة كبار الزوار وبعد وصول صديقي والوفد المرافق له بصحبة الاميرة السامية .ركبنا السيارة وكنت اختلس النظر للاميرة وفي نفسي اقول يا ويل من المنتظرك واقول في نفسي لو كان عندي قط سامي لخطبته إليك ولكني تراجعت عندما علمت انها ستكون من افراد عائلة صديقي المترف وان الام وابنهتا سيطلبون مهرا كبيرا ومتطلبات كثيرة . فحمدت الله على عدم ملكي هذا الامير السامي .

وبعد يومين من وصول عائلة صديقي قمت بزيارتهم في منزلهم للاطمانان على الاميرة السامية وعلمت من الاسرة ان حالها تمام بعد ان احضرو كل مستلزماتها من ادوات الزينة وشامبو و الطعام المعلب والملابس بانواعها من داخلي وخارجي وما يلزم من مفروشات وادوات الترفيه وأعطيناها غرفة في الطابق العلوي مع بلكونه مطله على الشارع بعد اسبوع من حضور الاميرة للسودان حضر لي صديقي المترف وهو حزين وقلت له ان شاء الله خير فقال لي بالامس بعد خروجي من المنزل بالسيارة تركت باب الكراج فاتح واذا بناس داؤو يتسللوا وبدخل ثلاثة منهم وهنا سالتهم من هم ناس داؤو هؤلاء قال لي كدايس المزاد وهنا تذكرت بان صديقي كان يسكن في اخر حي المغتربين جوار حي المزاد العريق بحري فقال لي صديقي تسللوا هؤلاء النمريين للخطوط التي على جلدهم مثل النمور فكانت دخلة عرس العروس واحدة والعرسات ثلاثة فقال تخيل المنظر السامية مع هؤلاء الوحوش وبعد هذه الفاجعه المؤلمة يحضر لي بعد اسبوع اخر واكثر حزنا ويبلغني بان السامية بها اعراض حمل وهي بتتوحم وهنا بادرته بسؤالي اوعى تكون على ام سيسي او قطعة شرموط واخبرني بانها في حالة نفسية سيئة وانه والعائلة باكملها في حالة يرثى لها وانا أشاركهم الآلام والأحزان وتجئ لي فكرة وهي الذهاب الى السفارة الانجلزية واشرح لهم ظروف القطة السامية وهنا تراجعت عن الفكرة حتى لا يتهمونا بالإرهاب واختطاف السامية وحضورها إلى هنا وما أكثر اتهاماتهم إلينا وبعد صارت إليه حالة السامية والقدر الذي احضرها إلينا ...ولولم تحضر لكانت اليوم بين أهلها وعشيرتها وتزوجت ابن عمها أو خالتها ذات السلالة السامية ولكن قدرها احضرها حتى تتعرف على فصيلة من جنسها كدا يسنا النمرية وبعد أيام حضر لي صديقي وهو حزين والدموع على خدوده ليخبرني بوفاة الأميرة السامية بعد إصابتها بالاكتئاب وحزن شديد وعدم الأكل في أيامها الأخيرة بعد أن رزقت بسبعة من الكدايس النمرية اشتد بها الألم وصارت تبكي ورفضت ترضعهم حتى فارقت الحياة وهنا قال المشكلة في أي مكان يوارى جثمانها الطاهر فرديت عليه بسرعة ما في حل غير حديقة منزلكم العامر فرأيت أسارير الفرح على وجهه وبعد أيام حضرت إلى صديقي في منزله وقام واراني مقام الأميرة السامية التي اعتبرها شهيدة الغربة والاغتراب الإجباري وما زال مقام الأميرة مشيد حتى الآن في منزل صديقي ومن حوله بعض الزهور وهنا تعود لي ذاكرتي ونحن صغار نقوم في الصباح الباكر على سماع أصوات الرصاص وبعد استفسارنا عما حصل في البلد يجي الرد اليوم رصاص لقتل الكلاب الضالة أما الكدايس فهذه قصة ثانية فقتلها يتم بنا نحن شباب الحي نقوم بالقبض على الكدايس وإدخالها في جوال وربطه بإحكام لنضرب عليها بالعصي الغليظة حتى تفارق الحياة وهنا كان رجال الحي يهتفون بعبارات التشجيع الله اكبر ونساء الحي يطلقن الزغاريد فرحة بالإبادة الجماعية التي نقوم بها وانا منذ نشأتي لم اسمع بجمعية الرفق بالحيوان أو الرأفة بالإنسان في بلدي الحبيب اللهم إلا من بعض الناشطين الذين بحت أصواتهم وجفت أقلامهم وفترت عزائمهم من التنادي والرفض لسلوكياتنا ضد الحيوان ومنهم العالم الجليل الدكتور محمد عبد الله الريح الذي يذكرني بقداسة البيئة عند الهنود الحمر الذين تأقلموا حتى مع سموم الثعابين تفاديا لقتلها بأخذها وجعلها كترياق وقائي وهذه فرصة نادرة نحيى فيها دكتورنا القامة حساس محمد حساس الذي يمثل الجيل النادر من علمائنا ومثقفينا ونسال الله أن يحفظ بيئتنا النادرة من أب عاج وعشوشة وود ابرق وطير الجنة وام سيسى والبلوم والدباس والبعشوم والككو وقبلهم نسال الله أن يحفظ السودان ومحمد احمد .

------------------------- التوقيع --------------------------------



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fathsatnow.yoo7.com
 
القطة السامية .....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الفاتح سات السودانية :: ๑۩۞۩๑ المنتديات العامه ๑۩۞۩๑ :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: