منتديات الفاتح سات السودانية
السلام عليكم و رحمة الله .... مرحبا بمن زارنا و هل علينا بطلته البهية ..... تشرفنا زيارتك الطيبة و مرحبا بك بيننا و حتى إن لم تكن مسجلا معنا فأهلا بك .... و لو أعجبك منتدانا فيكون لنا الشرف بإنظمامك إلينا و لأسرتنا الصغيرة .... كما نتمنى أن نفيدك و نستفيد منك و هذه الرسالة تفيد كونك جديدا معنا فمرحبا بك و بتسجيلك يا طيب ..... تحيات منتدانا و إدارته العامة....
منتديات الفاتح سات السودانية

منتديات الفاتح سات السودانية

شعارنا الإ فادة و التميز و الإبداع و الرقي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أعترفات مقصوف الرقبة !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفاتح سات
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 353
تاريخ التسجيل : 20/06/2011
العمر : 38
الموقع : https://m.facebook.com/fathsatnwe?v=timeline&page=2&sectionLoadingID=m_timeline_loading_div_1412146799_0_36_2&timeend=1412146799&timestart=0&tm=AQB0Ys9RtLkzTz8D&refid=17

مُساهمةموضوع: أعترفات مقصوف الرقبة !   الأربعاء سبتمبر 14, 2011 12:51 am

( .. من روح الصحراء إلي روح الليل .. أبداً تستيقظ عيناي
المتعبتان على نجمة فضية ... )
- رامبو -
الخرطوم .. الجريدة ، وكيف تعمقت في الذاكرة :
.. لحظات من الذاكرة ذات التماع مثل وهج الجمر ، لها وقع ومساحات وامداء . لا يستطيع المرء ان يسقطها من الحساب ، وغيرها أعوام قد تموت كاملة فتضيع من العمر وكأنها استلبت قسراً ، وعندما تبحث عنها تحس بمرارة الندم فتدرك أنها تجاوزت مرحلة الأنطفاء .
سنوات مثل كثبان الرمل .. فهناك كثيب يثبت ويكبر ، يتصلب ويقاوم ، وكثيب تأتي به الريح فجأة ، يلد في المكان ثم يشب ويصل حد النضج فاذا تغير مزاج الأجواء تعود الريح لتذروه ، فيشيخ ويموت حتى القاع .
هكذا كان يحدتنا استاذ جامعي وهو يقلب أوراق محاضرته زمن الثمانينات ، ويعيد على مسامعنا ( ان السنوات بتنوع نسيجها تشبه كثبان الرمل في الصحاري العربية فلنتيقن من ذلك بعرضها على سلم الذاكرة ) .
أما ما هي مناسبة ما أشرنا إليه فهو الذاكرة حين أختزنت وشم جريدة ( الخرطوم )، الذاكرة حومت حولنا ، وطوفت أيام زمان عندما كانت تحمل معها وجه السودان قبل نيف وعشرين ونحن في طرف قصى من العالم في ألمانيا الغربية .
كانت ( الخرطوم ) مثل راية متوهجة تصلنا في فرانكفورت وهامبورغ وميونيخ وبرلين .. تحمل إلينا أخبار مطارح الشوق ، وقصص الأهل ونبضهم ، وهموم الوطن وملامح الدنيا .
هناك كنا نتبادل النسخ قديمها وحديثها ، نلتقطها كأنها لؤلؤة ثمينة ، واحياناً يصل بنا العشق درجة الهيام فنلصق المشاهد والصفحات على الحوائط والجدران حيث نسكن ، نترقب صفحاتها ، نرصدها ونحن نتجه بابصارنا ناحية الجنوب ، وكم كنا نفاخر زملاءنا العرب بمنهجيتها وهيبتها القومية والوطنية في طرح القضايا ، وتحليل ما يتم بحثه بوعي وكفاية ومتابع الخبر بعيداً عن احادية الفكر أو المغالطة والتجني ، سماتها النزاهة والموضوعية واستقطاب الأقلام المسؤولة ومواجهة الطرح أو الرد عليه بالحجة .
واحد وعشرون عاماً خطوناها مع ( الخرطوم ) وهي تسير بخطوات حثيثة متنامية ، وبهمة الرائد المدرك ضمن مظلة الانتماء والتحضر ، وكياسة المدير المسؤول وفطنته ، وتعاون وفاعلية من حوله .
ويستدير الزمن ويزداد التماع ( الخرطوم ) الغراء في كافة المجالات وباتزان ودراية الشاعر المطبوع والرقيق فضل الله محمد ، ونحن معها على الطريق ، تأخذ بأيدينا وبأيدي من عنده شيء من ابداع أو همة واعدة ، وقد أكون واحداً من الشهود في ساحة ( الخرطوم ) ممن يسجل ل ( الخرطوم ) حنوها إذ تناولت نتاجي الروائي والقصصي بتذكير ، واشارة - مما كان له الأثر الجميل في نفسي ، كما أن هذه الصحيفة الكريمة واكبت ابداعات زملاء اخرين فلم تغفل موقفاً ونجاحاً على مستوى ابعاد الوطن المتسعة وفي مجالات القصة أو الرواية والقصيدة ، وبحرص تحمد عليه .
وتبقى كلمة التحية والشوق لأخوتنا في جريدة ( الخرطوم ) الغراء ، ثم الدعاء لها بان تظل متابعة للسرى ، فتظل بوشمها العزيز على مواقع الوطن ، وتحمل هم أمة صاحبة رسالة نبيلة خيرة .
ل ( الخرطوم ) ، ممثلة بعميدها الكريم الدكتور / الباقر احمد عبدالله وصحبه الأعزاء الطيبين أسرة ( الخرطوم ) كل تحية وتقدير .
العمر :
آخر الليل وحيداً أتنزه مع أفكاري ، تتهادى ذكريات ملونة ، تزدحم ، تتلاشى صورة صورة في موج خيالي . لتشرق مشاهد جديدة ، تجلد نومي بسوط القلق ، حتى ينبلج الصباح . أحاول مسح الفصول المؤلمة بممحاة الصبر والإيمان دون جدوى . سواد يأس يضللني بوحشته ، أتعوذ من الشيطان .. وأسلم أمري للرحمان ، لأقر وأعترف أن عجلة العمر وهم وسراب ، خريف شاحب ، تنطفيء وريقاته بسرعة رفة هدب في منفضة الموت .
الخروج من الشرنقة :
.. في البدء حملق في المرآة كثيراً ، حلق ذقنه ، غسل وجهه بالماء البارد ، مشّط شعره ، أصلح هندامه ، وخرج يبحث عن إمرأة تعشقه .
طال بحثه عنها في الطرقات والمقاهي ، وعندما فشل في العثور عليها ، عاد إلي بيته فوجد إمرأة تنام في فراشه وجوارها آلاف الأطفال تَمعَّنَ في ملامح المرأة ، نظر إلي الأطفال وتساءل : متى أنجبت كل هؤلاء الأطفال ؟
إليك ... بالتأكيد :
.. صعبٌ عليَّ أن أتصور عالماً لست فيه إمرأة من لحم ودم ، وصعبٌ عليَّ أن أتصور الأمواج بلا بحر والأشرعة بلا سفن ، صعبٌ أن أتصور كتابة لا تكتبك ، وقصيدة لا تشكلين إيقاعها ، أو لوحة لا تلونين خطوطها . ولكن الأصعب من كل هذا أن افتقدك فجأة وأنت أمام نظري ، يجمعنا عالم واحد وسر مشترك .
حياة :
قلبي وردة محنطة
بين طيات كتاب
كلما امتدت يد لتفتحه
عادت إليها الحياة .
للتأمل :
لا تستطيعُ قطراتُ السَمُ َّ قَتْلَ مخلوقات البحر ، وكذلك لا تستطيعُ الكلماتُ المسمومةُ قَتْلَ ثروة المواهب لدى الإنسان العظيم .

------------------------- التوقيع --------------------------------



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fathsatnow.yoo7.com
 
أعترفات مقصوف الرقبة !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الفاتح سات السودانية :: ๑۩۞۩๑ المنتديات العامه ๑۩۞۩๑ :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: